منتديات مميزون
اهلا" وسهلا" .. انستونا ونورتونا..ومن طلتكم لا تحرمونا..
لا تزورونا وتمشوا..ضلوا معنا للمعرفي تجمعنا..وبمنتدانا فيكم تشاركوا بدون تسجيل بس يا ريت تشاركونا بكل مفيد
وما من قول إلا عليه رقيب عتيد...

وشعارنا هو ان هذا المنتدى منتداكم فنتمنى تفاعلكم
بحث
دخول
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

.: عدد زوار المنتدى :.

Get our toolbar!

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
مميز متميز
مميز متميز
عدد المساهمات : 102
نقاط : 5441
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

دراسة شاملة عن مراحل المراهقة وتطورها

في الخميس 10 فبراير - 21:12
مقدمة
عادة ما تكون مرحلة المراهقة ما بين الثانية عشرة والثامنة عشرة، غير أن بداية هذه المرحلة ونهايتها تختلف من شخص لآخر تبعاً لعوامل كثيرة تتعلق بالوراثة والجنس والبيئة والمناخ ونهايتها هى أولى مراحل الشباب. وكما نعرف جميعاً أن هذه المرحلة تتميز بنمو عقلي وجسدي سريع بالإضافة إلى الاضطراب فى النمو الانفعالي، وهذه التغيرات بمختلف جوانبها تؤثر فى المراهق ويختلف مدى التأثير حسب بيئة كل مراهق أو مراهقة وحسب بيئته.، وبما أن حياته فى هذه الفترة تبدو وكأنها معقدة للمراهق ولمن حوله فأصبح لزاما توجيهه بطريقة تتلاءم مع سمات هذه المرحلة من أجل مساعدته على التكيف الطبيعي السليم مع نفسه ومع المجتمع الذي يعيش فيه، ومهما كان نوع هذا التكيف فلابد وأن يتوافق مع طبيعة المراهق وقدرته على التقبل
ماذا تعني كلمة المراهقة
الاقتراب والتدرج نحو النضج العقلي والجسمي والنفسي وهذا يؤكد حقيقة مهمة وهي : إن النمو لا ينتقل من مرحلة إلى أخرى فجأة وإنما هو عملية تدريجية ومستمرة .
تعريف المراهقة
المراهقة هي مرحلة طبيعية من مراحل عمر الإنسان تلي مرحلة الطفولة، فمرحلة المراهقة بمثابة "الوسيط" التي يعبر بها الشخص من فترة الطفولة التي ما زالت تُبنى فيها شخصيته بجانب خبراته السلوكية إلى فترة النضج والاستقرار على الرغم من أنها أكثر المراحل إزعاجاً.
أي هي مرحلة الانتقال من الطفولة إلى النضج حيث يكون التغيير النفسي والجسدي ملحوظين، فنجد نمو حجم الأعضاء واكتمال النضج الجسدي بالإضافة إلى التغيرات النفسية التي تصاحبها أو ما يمكن أن نسميه بالمشكلات المصاحبة. هذه التغيرات تختلف من مراهق لآخر لذا ينبغي إعانة المراهقين من الجنسين على تعلم الكثير عن أجسامهم خلال هذه الفترة الأكثر حرجاً بالنسبة لهم.

مراحل المراهقة
تنقسم مرحلة المراهقة إلى مرحلتين:
المرحلة الأولى: - التي تبدأ من سن 12-15، وتتميز بالتالي
- نمو عضلى وعظمى سريع، ويُلاحظ أن النمو العظمى أسرع من النمو العضلى.
- بدء نشاط الغدد المتنوعة وخصوصاً الغدد التناسلية.
- ازدياد الإحساس بالولاء للجماعة.
- نزوع إلى التذمر من سلطة الوالدين إلى سلطة الجماعة، وإحساس المراهق بالتعارض بين حقوقه الشخصية وحقوق أفراد أسرته لتدخلها فى شئونه.
المرحلة الثانية: - التى تبدأ من سن 15-18، وتتسم بالتالي
- تطور كبير فى النمو الجنسى، نشاط فى عمل الغدد، تغير واضح فى العوامل النفسية.
- تعرض المراهق لمشاكل نفسية معقدة وقلق مستمر لعدم تمكنه من تحديد شخصيته، فلا هو طفل صغير ولا هو رجل كبير.
- ميل إلى التحرر والاستقلالية، مع البحث عن شخص يتخذه مثلاً أعلى له، - اضطراب انفعالى شديد، فيثور من غير سبب أو يتلون بين الهدوء والثورة. فتتناقض ردود فعله بشكل عام ويتبرم من الحياة ويتمنى الانتحار.

مشاكل المراهق الشخصية
نظرأ لأن المراهق يميل فى هذه الفترة إلى الانغماس فى الأنشطة المتعددة ليستميل حب الآخرين واحترامهم، وللفت نظر الجنس الآخر له بالمثل، تنشأ الصراعات داخله وتظهر ما نسميه بالمشكلات الشخصية وتكون معظمها متمركزة على:
- التحدث بلباقة.
- إظهار الثقة بالنفس.
- سرعة الاستثارة.
- أخذ الأمور البسيطة بجدية.
- أحلام اليقظة.
- ممارسة عادات غير مرغوب فيها.
- الإحساس بجرح المشاعر.
- البحث عن إقامة صداقات جديدة.
- محاولة التعامل وكسب الأشخاص الذين لا يتكيف معه.
- الشعور بأهميته فى الجماعة المنتمى إليها.
- الرغبة فى نيل أقصى درجات الحب ممن يحيطون به.
- الصراع حول تحقيق المثل العليا.
- الإحساس بالخجل من المواقف الاجتماعية .. - عدم التحكم فى الانفعالات.
- العصبية فى تناوله للأمور,.
- الإحساس بالذنب والندم تجاه ما يسلكه من تصرفات.
- الشعور بالحزن والإحباط.
نفسية المراهق
إن الشخص فى مرحلة المراهقة يمر بطفرة فسيولوجية فى نموه تفوق كثيراً سرعة تطوره النفسى والعقلى والتى تكون بدرجات أقل من حيث النضج لذا يحاول أن يثبت هويته الخاصة فى جميع الميادين وبأى أسلوب سواء أكان صحيحاً يتقبله المجتمع أو خاطئاً ومنافياً لسلوكيات المجتمع.
وتولد الفجوة التى تنشأ من الصراع بين الطفرة الفسيولوجية والقدرات الجسمانية وبين القدرات العقلية المحدودة إلى تكوين الشخصية وما يحدث لها من استمرار أو اضطراب سلوكى. ولمعرفة أسباب عدم الاستقرار النفسى لمراهق أو مراهقة لابد من معرفة بناء الشخصية من الناحية النفسية بوجه عام والتى يتفق فيها جميع الأشخاص على الرغم من الاختلاف فى طرق الحلول التى يصل إليها كل مراهق أو مراهقة لإحداث التكيف.

تتكون النفس البشرية من
- الإيد.
- الأنا.
- الأنا العليا.
تقع الإيد في العقل الباطن أو اللاشعور وتحتوي على جميع الغرائز والدوافع البدائية.
أما الأنا فيقع جزء منها فى منطقة اللاشعور وجزء آخر فى منطقة الشعور, وهى تنظم بين احتياجات النفس والبيئة. فالأنا تنظم إشباع غرائز النفس حتى تناسبها مع البيئة والمجتمع كما أن لها القدرة على كبت الغرائز.
والأنا العليا يكون الجزء الأكبر منها فى منطقة الشعور ويسمى بالضمير والجزء المتبقى فى اللاشعور وهو المراقب العام لتصرفات الإنسان. ويؤثر على هذا المكون عوامل عدة فنموه أكثر من الطبيعى يؤدى إلى حالة مرضية تسمى الوسواس القهرى وفيها تحاسب أنا النفس المرء على كل شئ يغعله سواء أكان مناسباً أو غير مناسباً. وهل تم على الوجه الأمثل أم لا مما يدفع المرء إلى تكرار العمل محاولاً بذلك الوصول إلى درجة الكمال فيه لكى يستريح ضميره. أما إذا كان النمو أقل من الطبيعى فهو يؤدى إلى اللامبالاة ثم السيكوباتية, وسواء الإصابة بالوسواس القهرى أو اللامبالاة يكون نتيجة أنها تضع فى الدرجة الأولى القوانين والنظم البيئية مع التعاليم الدينية ثم تقوم بالاختيار بحيث يشبع هذا الاختيار الذات بما لا يتعارض مع المقام الأول.
الأنا (أو الإيجو) تمارس وظيفتها بأكثر من طريقة حتى تسيطر على غرائز النفس ودوافعها حتى ترضى الذات ومن أجل ذلك فهى تلجأ إلى وسائل عدة منها:
أ- الخيال: وهو أن يقوم المراهق بتنفيذ الرغبات والغرائز فى خيال الشخص التى لا يستطيع تنفيذها فى الواقع، وهذا الحل طبيعى وصحى طالما أن الشخص يعرف أنه خيال ليس إلا، ونجد أيضًا أن أحلام اليقظة هى نوع من الخيال ولكن لفترة طويلة أما إذا تم تصور الخيال على أنه الواقع فبذلك يكون قد تخطى الحدود الطبيعية للإنسان السوى ويصبح اسمها هلوسة.
ب- الكبت: هو كبح الغرائز إرادياً.
ج – التعويض: وهنا تقوم الأنا بتعويض النقص الموجود داخل الشخص بإظهار تفوق فى مجال آخر.
د- التقمص: ويلعب دوراً مؤثراً جداً فى تكوين شخصية الطفل والمراهق, حيث نجد المراهق يتصرف فى كثير من الأمور متقمصاً شخصية مثله الأعلى "الأب" أو المدرس أو البطل.
هـ- الإسقاط: تحميل الغير أسباب عدم إمكان تحقيق الرغبات والغرائز.
و- الانفصال: وهو فصل جزء من النفس عن الشخصية الأساسية بسبب احتوائها على رغبات مكبوتة ومشاكل غير محلولة وهو ما يسمى بانفصام الشخصية.
ذ- التحوير: أى تحويل الطاقة الغريزية إلى قنوات أخرى يتقبلها المجتمع مثل غريزة الأمومة عند النساء مثل عملهن كمربيات للأطفال أو طبيبات أو تحويل الطاقة إلى مجال كالقيام برياضة أو نشاط اجتماعى آخر.
س- التسويغ: وهو محاولة الشخص تسويغ عدم إمكانية تحيق رغباته لأسباب تفوق قدراته، ومسوغ الفشل هنا ناتج من اللاشعور أى أنه يختلف عن الكذب يتم على مستوى الشعور.

دور الأصدقاء في حياة المراهق
يلعب وجود الأصدقاء فى حياة المراهق دوراً أكثر أهمية من دور الأسرة، حيث ينساق وراء الأصدقاء. ويُصنف الأصدقاء إلى نوعين:
أ- أصدقاء حميدة.
ب- أصدقاء سوء.
فالتعلم والإدراك السليم لمتطلبات الحياة يتم من خلال المجموعة الحميدة من الأصدقاء، أما الانحرافات فيكون حليفها المجموعة الثانية سواء أكان المراهق يعيش فى إطار أسرى متماسك أو مشتت كما فى حالات الطلاق والانفصال ..
وبما أن المراهق/المراهقة يعيش/تعيش حياة مثالية فى العالم الخاص بهما، تتولد لديهما الحساسية المفرطة فيكونا عرضة للإصابة بالاكتئاب النفسى والانحرافات السلوكية والجنسية على موقع فيدو مما يجعل أفكارهما مضطربة ومسيئة إلى الغير.

المراهقة المتأخرة
هي مراهقة المُسن وهنا يُطلق عليه المراهق الكبير، وينشأ الاضطراب النفسى لعدم تقبل السن وعدم التكيف مع الحياة الجديدة ومع متطلباتها. فالمراهقة هى رفض ضمنى لها، والعلاج هنا يكون فى صورة تعويضية لما كان يفعله فى حياته من قبل مثل:
- التعويض بالعمل، لشغل أوقات الفراغ بعمل إيجابى ووسائل الترفيه المثمرة للتأكيد المستمر على وجوده وكيانه.
- التعويض بتعميق الإحساس لديه بأنه مفيد والكل محتاج له.
- التعويض بتحقيق الاكتفاء الاقتصادى لنفسه.
- التعويض باستمرار وجود الصلة بين الأمهات والآباء والأبناء.
- التعويض بقضاء الأوقات السعيدة.
* عاتق مسئولية المراهقة:
بما أن المراهقة هي مرحلة إبراز الشخصية، فيكون عاتق هذا الإبراز على الشخص المراهق نفسه حيث يكون من مسئوليته تطوير النفس الذى يكون إما للأفضل أو للأسوأ الذى يتحدد بناء على تفاعله واختلاطه بمن يحيطون به، كما يقع عاتق إبراز شخصيته على المجتمع لأنه يعيش بداخله، فإما أن يخلق لنفسه مجتمعاً آمناً ومستقراً أو بيئة مزعجة ومقلقة له.
والترتيب التصاعدى لهذه المسئولية يتدرج كالتالى:
- المراهق/المراهقة
- الأسرة
- الأصدقاء
- المجتمع بكافة قنواته المتعددة...

هذا مقال يلخص المراهقة ومراحلها مع تعريفات علمية للموضوع ككل

مراحل المراهقة
ويمكن تقسيم المراهقة إلى ثلاث مراحل للتعرف على ما يقابلها من المراحل التعليمية وهي :
1) مرحلة المراهقة المبكرة سن 12 – 13 – 14وتقابل المرحلة الإعدادية ( المتوسطة ).
2) مرحلة المراهقة الوسطى سن 15 – 16 – 17 – وتقابل المرحلة الثانوية .
3) مرحلة المراهقة المتأخرة سن 18 – 19 – 20 – 21 وتقابل المرحلة الجامعية .

خصائص مرحلة المراهقة
من أهم الخصائص التي تبرز عند المراهقة هي : ميلها للاعتزاز بالذات وحب الاستقلال في الشخصية وعملية النضج هذه قد تنعكس على عادات الأكل عند المراهقة فقد ترفض اقتراحات أبويها وتتناسى الفطور أو رفض تناول أنواع معينة من الأكل كطريقة لتأكيد ذاتها.أما سلوكيات أصدقائهم فلها تأثير كبير عليهم وعلى اختيارها لأنواع الأكل فقد تختار الوجبات السريعة الجاهزة من الأسواق أو من مقصف المدرسة كوجبات رئيسية في يومهم الدراسي
التغذية في مرحلة المراهقة والشباب
تتميز فترة البلوغ والمراهقة بالنمو السريع والنشاط الزائد وكثيراً ما يستغرب الأبوان مدى القابلية التي يتمتع فيها المراهق في هذا السن لتناول كميات من الطعام وهذه الظاهرة طبيعية بسبب زيادة النمو والنشاط فلذلك يحتاج المراهق إلى الغذاء السليم الكامل وإلى المزيد من المواد الغذائية سواءً في الكمية أو النوعية لأن الجسم في هذه المرحلة نشيط وفعال وتحدث في داخله تغييرات ( فسيولوجية ) ونمو سريع.

الاحتياجات الغذائية لفترة المراهقة
يحتاج المراهق إلى زيادة في كمية البروتين والسعرات الحرارية و الحديد والكالسيوم لهذا لابد لنا من معرفة هذه الاحتياجات
1) ازدياد الحاجة إلى كمية أكبر من الغذاء المتكامل لدعم النمو خلال هذه الفترة من الحياة .
2) قد تكون هناك علاقة بين حجم الاحتياجات للعناصر الغذائية وبين المرحلة التي يتم فيها نمو المراهقة جنسيا .
3) الإقلال من المواد الدهنية والسكرية للوقاية من ظهور بعض البثور المعروفة بحب الشباب وللحماية ايضا من البدانة وتسوس الأسنان .
4) الإكثار من الخضروات والفواكه لتزويد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة لوقاية الجسم من الأمراض ولسلامة الجلد والعيون والأسنان .
العوامل التي تؤثر على التغذية في سن المراهقة :
1) لجوء بعض المراهقين إلى اتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن وتعتمد في ذلك على التقليد
وليس على الطرائق العلمية وهذا التقليد يؤدي إلى مشاكل صحية معقدة وخطيرة .
2) قد تفقد المراهق شهيته للطعام عن طريق تناول أنواع من الأطعمة بين الوجبات مثل الحلويات والمشروبات الغازية
3) إهمال وجبة الفطور مما يسبب الشعور بالكسل والخمول والإجهاد بسرعة .
نموذج لغذاء يومي كامل للمراهق :
الفطور
كوب حليب وأحد منتجات الألبان مثل : الجبن .
أحد أصناف الحبوب أو منتجاتها مثل : الخبز أو رقاق الذرة-كورن فليكس .
بيضة أو أحد أصناف البقول مثل : الفول والحمص .
شرائح من الطماطم والخيار .
الغداء
أحد أنواع اللحوم مثل : السمك .
أحد أنواع الحبوب مثل : الأرز والخبز .
سلطة خضراء أو صنف من الخضر المطهية مثل الملوخية .
فاكهة أو عصير فاكهة .
العشاء
بيضة أو أحد أصناف اللحوم مثل : الدجاج .
خضر مسلوقة .
أحد أصناف الحبوب مثل : الخبز .
إحدى أنواع الفاكهة .
وممارسة الرياضة فى سن المراهقة لا يقل فائدة عن التغذية، وأماكن ممارستها لا تقل أهمية بالمثل عن المدرسة التي يتلقى المراهق فيها العلم .. فالرياضة تعلم المراهق السلوك الحسن والقويم مثل المدرسة.
أنواع الحركة التي يمارسها المراهق
1- حركة اللعبة الجماعية التي يلعبها المراهق مع مجموعة من الأصدقاء، يتعلم فيها:
- التعاون. - النظام. - الطاعة. - إنكار الذات فى سبيل المجموعة ككل.
2- أما فى حركة اللعبة الفردية فيتعلم فيها المراهق:
- الشجاعة. - الصبر. - حسن التصرف. - الاعتماد على النفس. - الحكم الصحيح على الأمور.
- القدرة على تصحيح الخطأ من تلقاء النفس. - وبالتالي تتسع مداركه وتقوى شخصيته.
فسواء الحركة الجماعية أو الفردية (ممارسة الرياضة الجماعية أو الرياضة الفردية) تؤثر فى جسم المراهق بدنياً وعقلياً ونفسياً.
وبما أن الحركة هامة وأساسية فى سن المراهقة، فإن الأطباء يوصون دائماً بزيادة الحركة لدى المراهق أو المراهقة التي فًقدت فى عصر الآلة والميكنة حتى يمكننا العودة بأجسامنا إلى الصحة والقوة والنشاط.
أهمية الحركة فى حياة المراهق
فالمراهق هو أكثر الناس حاجة إلى الحركة، والنشاط الرياضي لأنهما:
- خير وسيلة لقضاء أوقات الفراغ مع الأصدقاء بعيداً عن مشاحنات المنزل والأسرة.
- الابتعاد به عن مخاطر وانحرافات كثيرة مرتبطة بسن المراهقة.
- يتعلم المراهق من خلالها اكتساب مهارات جديدة نافعة فى حياته.
- هى بمثابة مادة للترويح عن النفس وتجديد الحيوية وعلاج مجاني من الضغوط.
- وسيلة للتقدم بالصحة العامة وتقوية التوافق العضلي والعصبي، وعلاج العيوب الخلقية الجسمانية الناتجة عن أوضاع جسمه الخاطئة فى أعماله اليومية أو المهنية.
والدعوة للحركة هنا هى دعوة لممارسة الرياضة أو النشاط الرياضي، وهى حركة من نوع خاص لا يستطيع أحد أن يُنكر فضلها على الجسم، فالنشاط والقوة يكتسبها المراهق عن طريق أداء التمارين البدنية، وهذه الحركة تعتبر من الوسائل التربوية التي يعتد بها فى تنشئة المراهق.
مبادىء هامة في رياضة المراهق
وهناك شروط ينبغي مراعاتها عندما يقوم المراهق بممارسة الرياضة، ومنها:
- أن يكون وضع الجسم سليم فى بداية وأثناء تأدية الحركات المختلفة.
- وأن تكون حركات التمرين نفسها سليمة ومتنوعة حتى يستفيد كل جزء من أجزاء الجسم المختلفة.
- تمارين سهلة بالنسبة للمراهق الحديث العهد بالرياضة، ومتقدمة للمواظب.
- أن تُؤدى التمارين حسب تدرج خاص بها، حيث يتم البدء بالأسهل ثم الأصعب فالأصعب، ثم الانتهاء بالأسهل مرة أخرى. كما يراعى فى الاختيار قدرة المراهق وسنه، مع إتاحة اختيار المراهق للعبة التي يميل إليها فلا يتم فرض لعبة عليه بعينها لممارستها. ينبغي تنظيم أوقات التدريب ومساعدته على معرفة أسس لعبته التي اختارها، وأن يكون هناك مشرف متخصص أثناء ممارسته للرياضة لتصحيح ما يقع فيه من خطأ.
- وهناك أمر آخر له أهمية قصوى، وهو إدراك أن الحركة اللعبية فى تربية جسم المراهق غير كافية وأنه لابد من دفعه إلى القيام بممارسة التمرينات البدنية لأنها الأساس فى تقوية الجسم واعتدال القامة وتكوينها.
أما بخصوص التمارين الرياضية الخاصة للمراهق هي
الإكثار من تمارين الاطاله
تمارين الجري و العدو و يفضل بشكل متعرج
التمارين السويدية مع التكرار من 15 الي 30
الوثب بأنواعة
تمارين التعلق
عدم استخدام اثقال خارجية كالحديد و غيرها و الاعتماد علي تنمية العضلات من خلال ثقل وزن الجسم
وعلي ذلك فان ممارسة الرياضة أمر مهم مادام الإباء والأبناء يجدون الطريقة المناسبة لذلك فضلا عن التبصر في اثأر الرياضة علي إقناع الذات وتحسين القدرات وعلية فانه لا بد من قيام الإباء بتشجيع الأبناء المراهقين علي المشاركة في الرياضيات المختلفة والتحدث معهم عن الرياضة والنظر بموضوعية نحو مواهب المراهق وطموحاته وتشجيع الأبناء علي انتهاج العادات الغذائية الصحية السليمة كل هذا وأكثر يمكن القيام به بغية التأكد من مساعداتهم علي تناول الأغذية الصحية وممارسة الرياضة لتغدوا من السلوكيات الحياتية اليومية للمراهق .
***********
avatar
نائب المدير
نائب المدير
عدد المساهمات : 1196
نقاط : 7304
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 22/12/2010
الموقع الموقع : LEBANON
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: دراسة شاملة عن مراحل المراهقة وتطورها

في الأحد 13 فبراير - 19:13
يعطيكِ العافية ع المجهود الرائع
avatar
مميز متميز
مميز متميز
عدد المساهمات : 102
نقاط : 5441
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: دراسة شاملة عن مراحل المراهقة وتطورها

في السبت 19 فبراير - 20:11
الله يعافيكي يااااااااا رب
????
زائر

رد: دراسة شاملة عن مراحل المراهقة وتطورها

في الأحد 20 فبراير - 5:17
يسلمو دياتك موضعك كتير حلو


تحياتي الك
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى